أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وضع نقابيون وناشطون أحد الأشخاص في فقاعة مطاطية وحرصوا على أن لا تصيبه الكرة، وذلك في مباراة رمزية لكرة القدم في بروكسل، لإدانة ما وصفوه بـ"العبودية" في قطر.

ووفقا للقائمين على المباراة، فإن الشخص الموجود في هذه الفقاعة يرمز إلى العمال الذين يشاركون في الورشة العمرانية في قطر ضمن استعداداتها لاستضافة مونديال 2022.

وقال كلود رولان من الاتحاد النقابي البلجيكي المسيحي "على كرة القدم أن ترتبط بالحقوق الاجتماعية وإلا فيجب عدم خوض مباريات"، وذلك قبل بداية المباراة على استاد الملك بودوان.

وكشف منظمو المباراة أنهم سيسلمون المسؤولين في الاتحاد البلجيكي لكرة القدم قمصانا، تحمل شعار "لا تلعبوا بحقوق العمال".

وقالت شاران بورو المسؤولة عن الاتحاد الدولي للنقابات الذي يضم نقابات من 165 بلدا أن التحضيرات للمونديال فاقمت أوضاع مليوني عامل مهاجر أتوا من آسيا إلى "دولة قطر التي تمارس العبودية".

يشار إلى أن قطر نفت بصورة قاطعة تلك الاتهامات، وقالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في الدوحة "لا توجد هناك سخرة ولا عبودية عمل في قطر. هناك إشكاليات صحيح. ونحن نعالجها أولا بأول..".