أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يتوقع استقالة رئيس الاتحاد الياباني للجودو ومسؤولين آخرين الثلاثاء بسبب فضائح عنف، وتحرش جنسي واختلاس أموال بين نخبة مسيري هذه الرياضة التقليدية، بحسب وكالة "جيجي" ويومية "يوميوري شيمبون".

ويستعد رئيس الاتحاد الياباني هاروكي أويمورا وأربعة أعضاء آخرين للاستقالة خلال جلسة الثلاثاء، بحسب الصحف المحلية. وذكر متحدث باسم الاتحاد لوكالة أن اجتماعا سيعقد الثلاثاء من دون إعطاء تفاصيل إضافية.

واستقال مدرب المنتخب الياباني للسيدات وبطل العالم السابق ريوجي سونودا مطلع العام الحالي، لصفعه أعضاء في المنتخب الوطني وضربهم بانتظام بسيوف من الخيزران.

واتهم مسؤولون في اللعبة في أبريل الماضي بالاستفادة من إعانات حكومية مخصصة للمدربين من دون أن يمارسوا هذه الوظيفة (618 ألف دولار)، قبل أن يتم إرجاع الأموال إلى الحكومة. وفي مايو الماضي، درس الاتحاد المحلي إقالة أحد مدرائه جيرو فوكودا (76 عاما) مدى الحياة، لإغوائه جنسيا إحدى اللاعبات عام 2011.

ومنح رئيس الاتحاد الدولي ماريوس فايزر مسؤولي اللعبة مهلة حتى 15 أكتوبر لتقديم تقرير كامل إلى الاتحاد الدولي عن الأحداث التي أدت إلى الفضيحة، مضيفا أن الاتحاد الدولي سيتخذ الإجراءات المناسبة بحال الضرورة.