أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يبدو المدرب الأرجنتيني جيرالدو مارتينو الأوفر حظا للإشراف على برشلونة خلفا لتيتو فيلانوفا الذي اضطر بسبب تدهور وضعه الصحي مجددا إلى ترك منصبه في النادي الكاتالوني، وذلك بحسب عدد من الصحف الصادرة السبت.

وسيترك فيلانوفا منصبه بسبب تراجع حالته الصحية ومعاناته مع تجدد الورم السرطاني في الغدة اللعابية.

وعقد برشلونة مؤتمرا صحافيا عاجلا مساء الجمعة أعلن فيه قرار مغادرة فيلانوفا "لأن متابعة علاج مرضه ستكون متضاربة مع استمراره في عمله مدربا، اعتبارا من الآن" بحسب ما أشار رئيس النادي ساندرو روسيل.

وأشرف فيلانوفا على برشلونة عام 2012 بعد مغادرة غوسيب غوارديولا الذي قاده إلى المجد، بعدما كان الاول مساعده.

وترك فيلانوفا برشلونة في 21 يناير الماضي للخضوع لعلاج في نيويورك حيث بقي لشهرين بعد تجدد إصابته بسرطان الغدة اللعابية، وأشرف على الفريق في غيابه مساعده جوردي رورا.

وبدأ مساعده الآخر روبي مرشحا لاستلام المنصب بعد أن قاد فريق جيرونا إلى الدور النهائي الفاصل من بطولة الدرجة الثانية، لكن صحف "ال موندو ديبورتيفو" و"ماركا" و"أس" اعتبرت أن مارتينو الذي يطلق عليه لقب "تاتا" هو الأوفر حظا لهذه المهمة.

وكشف موقع "أولي" الرياضي أن وفدا من برشلونة سيسافر إلى أميركا الجنوبية من أجل التفاوض مع مارتينو، الذي قاد نيولز أولد بويز هذا الموسم إلى لقب الدوري الأرجنتيني، لكن عقده مع الأخير وصل إلى نهايته.

وتوج مارتينو بلقب الدوري الباراغوياني 4 مرات مع ليبرتاد (3) وسيرو بوتينيو (1)، إضافة الى لقب الدوري الارجنتيني الموسم الماضي. كما نال على الصعيد الشخصي جائزة افضل مدرب في اميركا الجنوبية لعام 2007 حين كان يشرف على المنتخب الباراغوياني (2006-2011) الذي وصل معه إلى ربع نهائي مونديال جنوب إفريقيا 2010.

من جهة أخرى، رشحت صحيفة "سبورت" الكاتالونية عدة أسماء محتلمة لخلافة فيلانوفا، منها روبي وجوردي رورا ومدرب بايرن ميونيخ الألماني السابق يوب هاينكيس، الذي قاد النادي البافاري إلى ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا الموسم الماضي قبل ان يترك منصبه لغوارديولا، إضافة إلى المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا الذي ترك اتلتيك بلباو الباسكي بعد نهاية الموسم.

كما رشحت "سبورت" النجم الهولندي السابق فرانك رايكارد للعودة إلى النادي الكاتالوني بعد أن قاده عام 2006 إلى لقب دوري أبطال أوروبا، إضافة إلى المدرب السابق للفريق الرديف في برشلونة لويس إنريكه، الذي يشرف حاليا على سلتا فيغو بعد مغامرة مخيبة مع روما الإيطالي.

وورد اسم مدرب توتنهام الإنجليزي حاليا البرتغالي اندريه فياش-بواش مرشحا للمنصب على غرار مدرب سوانسي سيتي الإنجليزي النجم الدنماركي السابق ميكايل لاودروب الذي دافع خلال مسيرته عن ألوان برشلونة. لكن المدربين رفضا زج اسمهما في لائحة التوقعات لأنهما يفضلان أن يكون الاهتمام منصبا حاليا على صحة فيلانوفا، وليس على هوية خلفه التي قد تعرف في مطلع الأسبوع المقبل بحسب ما لمح روسيل.