أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أنهى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مشواره مع فريقه ريال مدريد، وصيف بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، بفوز على أوساسونا 4-2، على ملعب "سانتياغو برنابيو"، في المرحلة الثامنة والثلاثين، الأخيرة. وأطلقت جماهير ريال مدريد، صافرات استهجان خلال الإعلان عن اسم مورينيو قبل بداية المباراة.

ويترك مورينيو الفريق الملكي بعد موسم كان خاليا من الألقاب الكبيرة، إذ اكتفى بلقب الكأس السوبر المحلية مطلع الموسم الحالي.

كما أن المدرب البرتغالي المعروف بعلاقاته الجيدة مع اللاعبين، يغادر النادي الملكي بمشكلات مع أغلب العناصر الأساسية للفريق، وبدا ذلك جليا بعدم استدعائه المدافع البرتغالي بيبي، وحارس المرمى إيكر كاسياس رغم إصابة الحارس الـساسي دييغو لوبيز. ودفع مورينيو بالحارس الرابع للفريق خيسوس فرنانديز تاركا الواعد أنطونيو أدان على مقاعد البدلاء.

كما استبعد مورينيو أبرز العناصر الأساسية للفريق على غرار البرتغالي الآخر كريستيانو رونالدو، ومواطنه فابيو كوينتروا والألماني سامي خضيرة، وسيرخيو راموس، وتشابي ألونسو، والبرازيلي ريكاردو كاكا، ومواطنه مارسيلو.

وأجل مورينيو دخوله إلى أرضية الملعب حتى أطلق الحكم بيريز لاسا صافرة انطلاق المباراة. ولا تعرف حتى الآن الوجهة المقبلة لمورينيو، وإن كانت أغلب الصحف الإسبانية تشير إلى عودته المحتملة إلى تدريب تشلسي الإنجليزي بعدما سبق أن قاده من 2004 إلى 2007.

وحسم ريال مدريد الشوط الأول في صالحه بهدفين نظيفين، سجلهما الأرجنتيني غونزالو هيغواين إثر تلقيه كرة من الكرواتي لوكا مودريتش، فكسر مصيدة التسلل وتابعها داخل المرمى (35)، والغاني مايكل إيسيان بضربة رأسية إثر ركلة ركنية.

ورد أوساسونا بهدفين مطلع الشوط الثاني عبر روبرتو توريس (53) وألفارو سيخودو (63)، قبل أن تلعب خبرة النادي الملكي دورها في حسم النتيجة بهدفين للفرنسي كريم بنزيمة (69) وخوسيه ماريا كايخون (86).

وعزز ريال مدريد موقعه في المركز الثاني بـ85 نقطة، بفارق 12 نقطة خلف غريمه التقليدي برشلونة المتوج باللقب، الذي يلتقي مع ملقة لاحقا، بينما تجمد رصيد أوساسونا عند 39 نقطة في المركز الخامس عشر.