أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتقد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر، الغرامة المالية "الهزيلة" التي فرضها الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، بعد هتافات عنصرية اضطرت حكم مباراة ميلان وروما لإيقافها قليلا الأحد.

وكانت جماهير روما وجهت هتافات عنصرية للاعبين في ميلان، ما دعا الحكم لإيقاف لإيقاف المباراة لمدة 97 ثانية في بداية الشوط الثاني، ليتم تحذير الجماهير عبر مكبرات الصوت في ملعب "سان سيرو"، وفرض الاتحاد الإيطالي غرامة قيمتها 50 ألف يورو على روما.

وصرح بلاتر لموقع الفيفا على الإنترنت قائلا: "أعتقد أن الدروس لم يتم تعلمها بعد. من غير المصدق أن يكون لدينا مثل هذه الحوادث خاصة في مسابقة الدوري الإيطالي وفي ملعب سان سيرو وفي مباراة بغاية الأهمية كهذه بين ميلان وروما"، مشيرا إلى أن ما أثار قلقه أيضا هو "تلك الغرامة المالية الهزيلة" التي فرضها اتحاد الكرة الإيطالي على روما.

وقال: "الأمر المفاجئ وغير المفهوم بالنسبة لي فهو أن لجنة الانضباط باتحاد الكرة الإيطالي اتخذت قرارها الذي لم ينتظر حتى مرور 24 ساعة على الحدث، بالاكتفاء بفرض غرامة مالية. لم يجروا أي تحقيق فيما حدث. والاكتفاء بتوقيع عقوبة مالية أمر لا يصح وغير مقبول على الإطلاق".

وتابع بلاتر: "دائما ما ستجد المال الذي تحتاج لتسديده. وماذا يمثل مبلغ 50 ألف يورو بالنسبة لواقعة كهذه؟ لست سعيدا بما يحدث وسأتصل باتحاد الكرة الإيطالي. فهذه ليست طريقة التعامل مع مثل هذه القضايا".

ولم تشر المحكمة الرياضية إلى اللاعبين الذين طالتهم الإساءة العنصرية، لكن يعتقد أن من بينهم مهاجم مانشستر سيتي السابق ماريو بالوتيلي ولاعب خط الوسط الغاني كيفين برنس بواتينغ.

ووصف بلاتر الواقعة بأنها "سيئة" خاصة أن الفيفا يقوم حاليا بتشكيل فريق عمل ضد العنصرية، وقال: "خلال أسبوعين سنعقد الجمعية العمومية للفيفا، وسنصدر قرارا ملزما بالنسبة للجميع".

وكان بلاتر كتب بحسابه الشخصي بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي على الإنترنت الاثنين أنه "هاله ما قرأ عن الإساءة العنصرية في الدوري الإيطالي"، وذكّر بالتزام الفيفا تجاه "وضع نهج موحد لجميع أعضاء الفيفا الـ209".