أعلن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في وقت متأخر الاثنين عن إقالة المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني من منصبه، بعد أن فقد لقب بطولة الدوري لصالح منافسه مانشستر يونايتد، وخسارته المباراة النهائية لبطولة الكأس الإنجليزية بهدف يتيم أمام ويغان أثليتيك.

جاء الإعلان عن إقالة مانشيني في بيان رسمي صادر عن النادي الإنجليزي، وذلك بعد أن أحاط الشك بمستقبله أشهر عدة.

وقال البيان: "بكل الأسف يعلن فريق مانشستر سيتي إقالة روبيرتو مانشيني من مهامه كمدير فني للفريق"، مضيفاً "لقد كان قراراً صعباً لمالك الفريق ورئيسه ولمجلس الإدارة، وجاء محصلة مراجعة لنهاية الموسم".

وأوضح أنه "رغم جهود الجميع، فإن النادي فشل في تحقيق أي من أهدافه خلال العام الحالي، باستثناء التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا(الشامبيونزليغ) المقبلة".

وسيتولى المدير الفني المساعد، بريان كيد، مهام الفريق في المباراتين المتبقيتين للفريق هذا الموسم، وجولة الفريق المقبلة في الولايات المتحدة.

وكانت مصادر عدة رجحت في وقت سابق اقتراب مهمة المدير الفني الإيطالي من النهاية وأن مصيره كان بانتظار التسوية المالية لبقية عقده قبل الرحيل.

وأكدت صحف إنجليزية أن إدارة سيتي أنهت ارتباطها بمانشيني، الذي بدأ مهامه ما السيتيزن قبل 3 أعوام ونصف العام، وسيتم الإعلان عن ذلك في أقرب وقت.

وذكرت الصحف الإنجليزية أن التشيلي مانويل بيلغريني مرشح لتولي المهمة بعد مانشيني، وأن مفاوضات جارية معه لتسلم الإدارة الفنية للفريق.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن بيلغريني، الذي يقود فريق ملقا الإسباني، وافق على العرض المقدم من فريق مدينة مانشستر بقيمة 3.4 مليون إسترليني سنوياً.