هددت إدارة نادي أربيل حامل لقب الدوري العراقي لكرة القدم بالانسحاب من البطولة بسبب الشعارات الطائفية والعنصرية التي يواجهها الفريق الكردي في ملاعب المدن العراقية وآخرها في العاصمة خلال مباراته مع الجوية حسب بيان لإدارة النادي.

وجاء في بيان أصدره النادي: "بعد مباراتنا مع القوة الجوية والملابسات التي حدث واعتداء الجمهور على المدرب واللاعبين والهتافات العنصرية والطائفية ضد نادينا والذي أثر سلبا على المدرب رادان كاسانين ومساعده داليبور، وبعد مشاورات مع جهات كرواتية قرر عدم الذهاب إلى محافظات العراق وذلك حفاظا على سلامته ولعدم وجود الأمن في ملاعبنا ولغياب التنظيم أيضا".

وأضاف: "لذا نطلب من الجهات المسؤولة اتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم تكرار تلك الأحداث لأنه سوف يؤثر سلبا على سمعة الكرة العراقية وجهود الاتحاد العراقي لعودة المباريات الدولية إلى مدن العراق كافة".

وتابع بيان إدارة أربيل "هنا نوجه كلامنا إلى الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم، فى حالة تكرار تلك الهتافات العنصرية والطائفية والقومية ضد قادة الأكراد ونادي أربيل ولاعبي ومدربي نادينا فسوف ننسحب من الدوري العراقي".

واستطرد البيان "نؤكد من هنا أننا ضد أي هتافات قومية وعنصرية ونحن نعتبر أنفسنا جزءا من العراق لذلك نقف ضد تلك التصرفات الصبيانية التي تصدر من قبل جماهير بعض الأندية".

وتابع البيان "نادي أربيل طرف من الأطراف التي ساهمت بنجاح الدوري العراقي خلال السنوات الماضية وأيضا مثل الكرة العراقية خير تمثيل في البطولات الأسيوية وسنرفع خلال الأيام القادمة كتاب الاحتجاج الرسمي إلى الاتحاد العراقي بهذا الخصوص".

ونقلت وكالة فرانس برس عن رئيس إدارة نادي أربيل عبد الله مجيد ، قوله: "ما يجري في بعض الملاعب ليس له علاقة بالرياضة، والهتافات العنصرية والطائفية أصبح الفريق يواجهها في ملاعب العاصمة وباقي المدن العراقية وليس فريقنا وحده بل حتى فريق دهوك وهذا نوع من الضغط والاستفزازات غير المقبولة.. البعض يعلق فشله على الآخرين".

وأضاف مجيد:" نستغرب من إسقاط المشاكل السياسية على الرياضة، رجال حماية الملاعب يفترض أن يقوموا بحماية الجميع بل نشاهد العكس، وقد أخبرني المدرب ردان بأن أحد رجال الشرطة توجه إليه بمحاولات استفزازية أثناء مباراة الجوية فقرر عدم مرافقة الفريق".

وتابع: "على اتحاد الكرة أن يكون حازما مع الأندية وإداراتها".