اعترف الإيطالي، روبرتو مانشيني، مدرب مانشستر سيتي، الخميس، بانتهاء آمال فريقه في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأكد أن الدافع في المباريات المتبقية من المسابقة سيكون الابتعاد عن المنافسين التاليين له في الترتيب بقدر المستطاع.

فبعد الهزيمة في آخر مباراة في الدوري أمام إيفرتون، اتسع الفارق بين سيتي صاحب المركز الثاني ومانشستر يونايتد المتصدر إلى 15 نقطة مع تبقي تسع جولات على نهاية الموسم.

ولا يعاني يونايتد على الصعيد المحلي بعدما فاز بآخر ست مباريات له في الدوري.

وقال مانشيني للصحفيين "انتهى الأمر وهذا لا يغير أي شيء لأنه يجب أن نبذل أقصى ما عندنا منذ الآن وحتى النهاية".

وأضاف "كل فريق كبير يجب أن يحاول الاستمرار في اللعب جيدا والفوز بكل مبارياته عندما لا يستطيع الفوز بلقب".

وأدلى مانشيني بتصريح مشابه الموسم الماضي عندما تأخر سيتي بفارق ثماني نقاط وراء يونايتد، مع تبقي ست جولات على النهاية لكن فريقه انتزع اللقب في اليوم الأخير من المسابقة.

وقال مانشيني "الوضع مختلف عن الموسم الماضي. لا أعلم كيف سننهي الموسم الحالي لأن تشلسي يبتعد عنا بفارق أربع نقاط وتوتنهام بفارق خمس نقاط".

وأضاف "لا يزال أمامنا تسع مباريات ولهذا السبب من المهم أن نستمر في العمل بشكل قوي وجاد".

وفي غياب قائد سيتي، فنسن كومباني، فقد الفريق عشر نقاط بعد ابتعاد المدافع البلجيكي عن الملاعب منذ 26 يناير الماضي بسبب الإصابة.

وعاد كومباني مع منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم 2014، الثلاثاء الماضي، وهو ما أثار انزعاج مانشيني.