أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سيسافر بايرن ميونيخ الألماني إلى ملعب "سانتياغو برنابيو" مع أفضلية هدف واحد بعد تغلبه على ضيفه ريال مدريد الإسباني 2-1 الثلاثاء على ملعب "أليانز أرينا" في ذهاب نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدين النادي البافاري بهذه الأفضلية إلى مهاجمه ماريو غوميز الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، وذلك بعد أن افتتح زميله الفرنسي فرانك ريبيري التسجيل في الدقيقة 17 قبل أن يدرك الألماني مسعود أوزيل التعادل في الدقيقة 53.

وتقام مباراة الإياب الأربعاء المقبل في مدريد حيث سيكون الفوز بهدف نظيف كافيا لريال مدريد من أجل بلوغ النهائي للمرة الثالثة عشرة في تاريخه المتوج بتسعة ألقاب حتى الان، آخرها يعود الى 2002.

ويأمل بايرن أن يؤكد تفوقه الإحصائي على ريال مدريد من أجل بلوغ النهائي للمرة التاسعة في تاريخه، خصوصا أنه سيقام على ملعبه "أليانز أرينا" في 19 مايو المقبل.

وبدأ بايرن اللقاء بإشراك الثلاثي ريبيري وغوميز ولاعب ريال السابق الهولندي آريين روبن منذ البداية بعدما أراحهم مدربه يوب هاينكيس في مباراة السبت الماضي أمام ماينتس في الدوري المحلي.

كما لعب باستيان شفاينشتايغر في خط الوسط إلى جانب البرازيلي لويز غوستافو بعد أن غاب عن لقاء مرسيليا الفرنسي بسبب الإيقاف، فيما جلس توماس مولر على مقاعد الاحتياط.

وفي الجهة المقابلة، بدأ مدرب ريال مدريد جوزيه مورينيو اللقاء بإبقاء البرازيلي مارسيلو على مقاعد الاحتياط، مفضلا إشراك مواطنه فابيو كوينتراو الذي يميل أكثر إلى الناحية الدفاعية، بهدف الحد من خطورة توغلات روبن على الجهة اليسرى.

وعاد إلى التشكيلة الفرنسي كريم بنزيمة والأرجنتيني انخيل دي ماريا بعدما جلسا على مقاعد الاحتياط السبت الماضي أمام سبورتينغ خيخون في الدوري المحلي، فيما جلس الأرجنتيني غونزالو هيغواين، والبرازيلي كاكا على مقاعد الاحتياط.

وبدا الحذر على الفريقين في بداية اللقاء قبل أن ينجح ريبيري في هز شباك حارس الريال إيكر كاسياس إثر ركلة ركنية عجز المدافع سيرخي راموس عن التعامل معها بشكل صحيح بعدما حاول إبعاد الكرة بصدره فسقطت أمام الفرنسي الذي تابعها صاروخية في الشباك (د.17).

ومع بداية الشوط الثاني نجح ريال مدريد في إدراك التعادل من هجمة مرتدة استثمرها كريستيانو رونالدو الذي مرر كرة سهلة لزميله مسعود أوزيل المتواجد وحيدا أمام المرمى ليودعها الأخير بمرمى البايرن دون عناء (د.53).

ولجأ بعدها هاينكيس إلى مولر الذي دخل في الدقيقة 61 بدلا من شفاينشتايغر.

وضغط النادي البافاري محاصرا ضيفه في منطقته، وكان قريبا من استعادة تقدمه بهدية أخرى قدمها راموس الذي أخفق في التعامل مع ركلة حرة نفذها ريبيري ليضع الكرة عن طريق الخطأ أمام غوميز المتواجد وحيدا امام المرمى لكن الأخير أطاح بها فوق العارضة (د.71).

وأثمرت جهود غوميز في نهاية المطاف عندما خطف هدف الفوز لفريقه في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي إثر تمريرة عرضية من لام، رافعا رصيده إلى 12 هدفا في المسابقة هذا الموسم.