في تطورات متلاحقة قبل ساعات على مباراة يترقبها عشاق الكرىة في مصر والقارة الأفريقية، أفادت وسائل إعلام مصرية، الجمعة، بإصابة حكم "الفار" المغربي رضوان جيد بفيروس كورونا المستجد، وذلك قبل ساعات من انطلاق صافرة المباراة النهائية بين الأهلي والزمالك.

ونقلت صحيفة "الشروق" المصرية عن نائب رئيس اتحاد الكرة الأسبق أحمد شوبير، قوله على "تويتر": "مفاجأة.. (المصري) إبراهيم نور الدين حكم رابع في مباراة اليوم، و(الزامبي) جاني سيكازوي للفار بعد إصابة رضوان جيد بالكورونا".

وكان الاتحاد الأفريقي أعلن تعيين الجزائري مصطفى غربال حكما ‏للمباراة التي ستجمع الأهلي مع الزمالك في نهائي دوري أبطال إفريقيا، على ملعب ستاد القاهرة الدولي، مساء الجمعة.

وحسبما ذكر موقع "اليوم السابع"، فقد أخطر الاتحاد الأفريقي مسؤولي اتحاد الكرة باختيار نور الدين، وتمّ إخطاره بالتواجد في الملعب.

وسبق لنور الدين الحكم الدولي إدارة مباريات عدة لفريقي الأهلي والزمالك في بطولة الدوري، إلا أنها المرة الأولى التي يتقابل فيها الفريقان للمنافسة على اللقب الإفريقي.

يشار إلى أن أي إصابة مفاجئة للحكم الرئيسي، الجزائري مصطفى غربال، تعني أن يدير نور الدين المباراة باعتباره الحكم الرابع، علما بأن مباريات الأهلي والزمالك في المسابقات المحلية المصرية تدار منذ سنوات بواسطة حكام أجانب نظرا لحساسيتها المفرطة.

أخبار ذات صلة

تحديد حكم "نهائي القرن" بين الأهلي والزمالك.. فمن هو؟
"نهائي القرن".. خبراء كرة القدم يرسمون سيناريوهات متعددة
لتعويض "صدمة كورونا".. ماذا سيفعل مدربا الأهلي والزمالك؟
رسميا.. "نهائي القرن" بين الأهلي والزمالك من دون جماهير

وكان سمير عثمان، الحكم الدولي السابق، قد كشف أيضا عن إصابة الجزائري مصطفى غربال، حكم مباراة النهائي بفيروس كورونا في وقت سابق أثناء تواجده بالقاهرة.

ووفق ما نقلت "الشروق" عن عثمان فإن: "مصطفى غربال لم يقد مباراة منذ 8 أشهر تقريبًا منذ مباراة الزمالك ضد الترجي التي خسرها الفريق المصري بهدف نظيف".

وأضاف عثمان:" مصطفى غربال متواجد بالقاهرة منذ 40 يوما، وشارك في معسكر الصفوة للحكام الأفارقة الذي أقيم قبل فترة".

لكنه أكد وفقا لما نقلت "الشروق" أن "الحكم الجزائري تعرض خلال تواجده في القاهرة للإصابة بفيروس كورونا، إلا أنه شفي تماما وأصبح جاهزا لإدارة المباراة".

يشار إلى أن إعلان هوية حكم المباراة النهائية قد تأخر حتى قبل ساعات قليلة فيما اعتبره مراقبون بأنه جاء انتظارا لنتيجة فحص كورونا والتأكد التام من شفائه.

وتعد مواجهة الأهلي والزمالك الليلة في نهائي دوري أبطال أفريقيا، سابقة تحث للمرة الأولى في تاريخ مواجهات الفريقين إذ لم يسبق لهما مواجهة بعضهما البعض في النهائي القاري، كما لم يسبق أن بلغ المباراة النهائية فريقان من دولة واحدة من قبل.