وكالات - أبوظبي

انتهب مباراة رغبي في مدينة سيدني بـ"معركة حامية" بين فريقين متنافسين وجماهيرهما، إذ أدى الشجار بينهما إلى طعن أحد اللاعبين واثنين من المشجعين، وفق ما أفادت الشرطة الأسترالية.

وقال مسؤولون في دوري الرغبي في سيدني، إن أعمال العنف اندلعت، الأحد، بعد مباراة جمعت بين فريقي "وينت ورث فيل ماغبيز" و"بينريث براذرز"، لمن هم تحت العشرين سنة.

وقال غرانت موريسي، من شرطة نيو ساوث ويلز: "هناك مزاعم بأن فريقين من فرق كرة القدم في غرب سيدني، شاركا في معركة بعد انتهاء المباراة".

أخبار ذات صلة

أندية الدوري الإنجليزي تفرض "حظرا" على المشجعين "العنصريين"
ضمانات أمنية لمانشستر سيتي قبل "موقعة ليفربول" النارية

وأضاف أنه "نتيجة لهذه المشاجرة، تعرض لاعب للطعن من قبل لاعب منافس، كما انخرط اثنان من المشجعين في المشاجرة وطُعنوا أيضًا".

وقال ديفيد ترودن، الرئيس التنفيذي لدوري الرغبي في ولاية نيو ساوث ويلز، إن أي شخص شارك في المشاجرة لن يكون له دور في اللعبة مرة أخرى.

وأضاف في بيان: "الحادث يثير الاشمئزاز. هذا سلوك إجرامي، والمسؤولون عنه يستحقون العقوبة القانونية.

وقال ناثان شيراتون، مفتش سيارات الإسعاف في نيو ساوث ويلز: "عندما وصلنا إلى مكان الحادث كان الأمر مقلقا للغاية"، واصفا ما حدث بأنه "هجمات وحشية".