وكالات - أبوظبي

عاقب نادي لوس أنجلوس غالاكسي، نجمه الصربي ألكسندر كاتاي، عقابا صارما، وسريعا، بعد تعليقات مشينة صدرت عن زوجته في خضم التظاهرات ضد العنصرية بالولايات المتحدة.

وأنهى النادي، الذي ينافس في الدوري الأميركي لكرة القدم للمحترفين، التعاقد مع لاعب الوسط الصربي، بعدما نشرت زوجته "سلسلة من التعليقات العنصرية الداعية للعنف الاجتماعي".

وذكرت وسائل إعلام أن تيا كاتاي وصفت المتظاهرين تحت شعار "حياة السود تهم" عبر تطبيق إنستغرام بأنهم "ماشية مثيرة للإشمئزاز" ودعت لاستخدام العنف ضدهم، قبل أن تحذف هذه المنشورات.

واندلعت احتجاجات بمختلف المدن الأميركية على خلفية اتهامات بوحشية وعنصرية الشرطة، عقب وفاة جورج فلويد، وهو أميركي ذو أصل أفريقي من مدينة منيابوليس، لقي حتفه بعدما ضغط ضابط شرطة بركبته على رقبته الشهر الماضي.

أخبار ذات صلة

100 مليون دولار من "أسطورة كرة السلة" لمواجهة العنصرية

ونشر لوس أنجلوس بيانا قصيرا أعلن فيه التوصل "لاتفاق بالتراضي" مع كاتاي لإنهاء الارتباط بينهما بعد "إدانة قوية" لما نشرته زوجته.

وقال النادي "يدعم لوس أنجلوس غالاكسي أصحاب البشرات الملونة، وخاصة "مجتمع السود"، في المظاهرات والكفاح ضد العنصرية وعدم المساواة والتعصب والعنف".

واعتذر ألكسندر كاتاي، 29 عاما، الذي لعب سابقا لشيكاغو فاير، والذي تعاقد مع لوس أنجلوس غالاكسي في ديسمبر الماضي، عن تعليقات زوجته على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتوقف موسم الدوري الأميركي منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، وصدقت المسابقة على اتفاق يسمح باستئناف اللعب في 2020.