سكاي نيوز عربية - أبوظبي

بعد اتهامات طالت مسؤولا ببطولة كأس الأمم الأفريقية بالاعتداء على متطوعة، دافع المسؤول عن نفسه بشأن "الموضوع الذي أخذ أكثر من حجمه" على حسب تعبيره.

وطالب أحمد مجاهد المنسق العام لبطولة الأمم الأفريقية عضو اتحاد الكرة المصري المستقيل، بتفريغ كاميرات مقصورة ستاد القاهرة، لبيان حقيقة الأمر.

وقال مجاهد في تصريحات نشرها الموقع الرسمي للبطولة التي تستضيفها مصر وتختتم الجمعة، إنه "في الوقت الذي أكد فيه ولا يزال أن جميع المتطوعين والمتطوعات في البطولة بمثابة أبناء له وحريص كمسئول في البطولة على نجاح تجربتهم ومساهمتهم في البطولة، فإنه في الوقت نفسه يرى أن الواقعة المثارة لم تحدث وبالتالي لا تستحق كل هذه الضجة".

أخبار ذات صلة

مدرب الفراعنة المقال يفتح النار على "منتخب الهواتف المحمولة"
هل ترك صلاح معسكر الفراعنة لزيارة راموس؟ المدرب السابق يجيب

واعتبر عضو اتحاد الكرة المستقيل أن "الحد الفاصل في هذه المسألة هو نشر تفريغ كاميرات المقصورة على الرأي العام، ليتأكد الجميع أن المتطوعة لم يلحق بها أي إهانة كما يتصور البعض على غير الحقيقة".

واختتم المنسق العام للبطولة بالتأكيد على أنه "لا يقبل المساس بأي شاب أو شابة من المتطوعين أو أي من العاملين بالبطولة".

وكانت اتهامات طالت مجاهد بالتعدي على فتاة من المتطوعات المشاركات في تنظيم البطولة، بعد مشادة بينها وبين مشجعة تونسية، في ستاد القاهرة الدولي.

وتختتم بطولة كأس الأمم الأفريقية، الجمعة، حيث يلتقي المنتخبان الجزائري والسنغالي في المباراة النهائية على الملعب ذاته.