سكاي نيوز عربية - أبوظبي

على الرغم من خروج المنتخب المصري من بطولة كأس أفريقيا على يد منتخب جنوب أفريقيا بهدف وحيد في الوقت القاتل، فقد لمعت نقطة مضية خلال هذا الحدث الذي سرق فرحة المصريين.

وخرج منتخب مصر لكرة القدم شكل مفاجئ من البطولة التي يستضيفها على أرضه، بسقوطه صفر-1، السبت، على استاد القاهرة أمام نحو 75 ألف متفرج، في مواجهة جنوب إفريقيا التي سجلت هدف الفوز قبل خمس دقائق فقط من نهاية المباراة.

وعلى إثر الهزيمة أعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة، بعد منتصف ليلة الأحد، استقالته وإقالة الجهاز الفني للمنتخب الوطني وعلى رأسه المدرب المكسيكي خافيير أغيري.

وحققت اللجنة المنظمة للبطولة حلم فتى مصري من ذوي الهمم يدعى إبراهيم عثمان، ولبت طلب جدته بالنزول مع لاعبي المنتخب المصري على أرض استاد القاهرة، وحضور المباراة.

أخبار ذات صلة

من هو هاني أبو ريدة؟ امبراطور المناصب في عالم المستديرة
جنوب أفريقيا تفجر "المفاجأة" وتقصي مصر من أمم أفريقيا

 وأظهرت صور انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي الفني إبراهيم وهو يتوسط لاعبي منتخب مصر لكرة القدم، ويتبادل معهم أطراف الحديث، بينما علت وجهه ابتسامة لم تفارقه طوال وجوده على أرض الملعب.

وبدأت القصة حين كتبت إلهام عثمان، جدة إبراهيم، على حسابها في فيسبوك قائلة: "حفيدي إبراهيم حبيب قلبي عاشق الكرة وحضر بطولة روسيا، نفسه يدخل الملعب ماسك إيد بطل من منتخبنا القومي. هل في أمل".

وما كان من اللجنة المنظمة للبطولة إلا أن استجابت لطلب الجدة، وحققت حلم إبراهيم من خلال دعوته للنزول إلى أرض الملعب وسط لاعبي المنتخب المصري.

وحظيت هذه اللفتة باستحسان الآلاف من الجماهير المصرية ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إذ انتشرت صور لحظة مشاركة إبراهيم للمنتخب المصري بانتشار كبير.