أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أخيرا، وبعد نحو 15 شهرا، تخلص تشلسي من عقدة اللعب على أرض جيرانه في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وخرج منتصرا، الأحد، من مباراته ضد كريستال بالاس 1-صفر في المرحلة العشرين، معززا بذلك مركزه الرابع في نهاية عام 2018.

ودخل تشلسي اللقاء وهو لم يذق طعم الفوز في ملعب أي من جيرانه اللندنيين (5 حاليا مع إضافة فولهام العائد للمرة الأولى منذ 2014) منذ 20 أغسطس 2017 حين تغلب على توتنهام 2-1، قبل أن يفشل بعدها في تحقيق الفوز لخمس مباريات متتالية (خسر الموسم الماضي أمام كريستال بالاس 1-2 ووست هام صفر-1 وتعادل مع أرسنال 2-2 ثم تعادل هذا الموسم مع وست هام صفر-صفر وخسر أمام توتنهام 1-3).

ويدين فريق المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري بفوزه الرابع في المراحل الخمس الأخيرة إلى الفرنسي نغولو كانتي الذي سجل هدف المباراة الوحيد في بداية الشوط الثاني، رافعا رصيد فريقه الى 43 نقطة في المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، بفارق 5 نقاط عن جاره الآخر أرسنال، الخامس، الذي خسر السبت أمام ليفربول المتصدر 1-5.

أخبار ذات صلة

ساري يدعو هازارد لحسم القرار الصعب
ثنائية هازارد تمنح تشلسي الفوز.. ويتخطى الـ100

وفي المقابل، تجمد رصيد كريستال بالاس عند 19 نقطة في المركز الرابع عشر، بعدما تلقى هزيمته الخامسة هذا الموسم.

وفي بداية الشوط الثاني، أثمر تفوق تشلسي عن هدف سجله كانتي الذي وصلته الكرة بتمريرة طولية داخل منطقة الجزاء من البرازيلي دافيد لويز، فسيطر عليها بصدره ثم سددها في الشباك (51).

وتعرض تشلسي لضربة في ربع الساعة الأخير بإصابة المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو في كاحله، مما اضطر ساري لاستبداله بالإسباني ألفارو موراتا.