أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بعد تعرضه لانتقادات وتهم بالتمييز وعدم المساواة، قلص الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الفجوة بين الجوائز المالية لكأس العالم للرجال والسيدات، إلا أن الفارق بين مكافآت البطولتين لا يزال شاسعا.

وقرر الفيفا زيادة قيمة جوائز مونديال السيدات من 15 إلى 30 مليون دولار، بدءا من نسخة العام المقبل المقررة في فرنسا.

وبعد اجتماع للجمعية العمومية للفيفا في رواندا، قال رئيس الاتحاد الدولي جياني إنفانتينو إنه سيتم أيضا تخصيص 20 مليون دولار لاستعدادات المنتخبات قبل البطولة، وهو ما يعني توزيع 50 مليون دولار في الإجمالي على 24 منتخبا مشاركا.

وستمثل قيمة الجوائز ضعف قيمتها في كأس العالم 2015 في كندا، ولأول مرة سيتم توزيع الأموال على الأندية التي تشارك لاعباتها في البطولة كما هو الحال في منافسات الرجال.

وقال إنفانتينو في مؤتمر صحفي: "إنها رسالة مهمة جدا لكرة القدم للسيدات. هذا سيمنح دفعة كبيرة لكأس العالم".

ورغم ذلك قالت رابطة اللاعبين المحترفين إن هذه التغييرات "غير كافية" لإصلاح عدم المساواة بين منافسات الرجال والسيدات في اللعبة.

وبلغ مجموع جوائز كأس العالم للرجال في روسيا هذا العام 400 مليون دولار، بينما نالت فرنسا الفائزة باللقب 38 مليون دولار.