أبوظبي - سكاي نيوز عربية

باتت نجمة التنس الأميركية سيرينا وليامز في مرمى الجدل والانتقادات بعد سلوكها المثير تجاه الحكم في المباراة النهائية لبطولة أميركا المفتوحة "فلاشينغ ميدوز".

وتعرض رسم كاريكاتيري نشر في صحيفة "هيرال صن" الأسترالية عن وليامز بينما كانت تحطم مضربها لانتقادات دولية ووصف بأنه عنصري.

وأظهر الرسم سيرينا مكتنزة الجسد في حالة غضب عارمة تقفز فوق مضربها، بينما في الخلفية يظهر حكم المباراة، كارلوس راموس، يقول: "هل يمكنك أن تتركيها تفوز؟" لمنافستها اليابانية، التي توجت بلقب البطولة، ناعومي أوساكا، التي ظهرت في الرسم بشعر أشقر برره نايت بأن شعر اللاعبة مصبوغ بالأصفر.

ويعيد الرسم الجدل، الذي دار في نهائي البطولة لارتكاب سيرينا 3 مخالفات لقواعد السلوك خلال المجموعة الثانية بنهائي السيدات الذي خسرتها، السبت، أمام أوساكا بنتيجة 2-6 و4-6.

وقال مارك نايت صاحب الرسم الساخر إن "الرسم حول سلوكها السيئ في الملعب (..) لا أشير إلى سيرينا، أريد القول أن سيرينا بطلة".

وهيمن الغضب على النجمة المخضرمة، بعد خسارتها البطولة، بعد عقاب تاريخي من حكم المباراة، وهو ما واجهته خلالها بكلمات نارية ودموع ساخنة.

ووصفت الأميركية السمراء الحكم بأنه "كاذب" وأنه "سرق نقطة منها"، بعد أن اتهمها بالحصول على تعليمات من المدرب أثناء المباراة.

وتصرف سيرينا "المسيء" كلفها عقوبة، تسببت بتقدم أوساكا بنتيجة 5-3 في المجموعة الثانية، وحافظت اللاعبة اليابانية (20 عاما) على هدوئها لتحقق نصرا تاريخيا.

كما نقلت عن سيرينا وسائل إعلام كلمات لا تليق أبدا موجهة لراموس بينها أنه لن يحكم أي مباراة أخرى لها طالما بقي على قيد الحياة، وأشارت إلى أنها يفعل ذلك بها لمجرد أنها "امرأة".