أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عادل لويس هاميلتون بطل العالم لسباقات فورمولا 1للسيارات رقم مايكل شوماخر القياسي بالفوز بسباق جائزة إيطاليا الكبرى للمرة الخامسة، الأحد، وترك فيراري يشعر بالألم مرة أخرى على أرضه.

واصطدم السائق البريطاني وسيباستيان فيتل، أقرب منافسيه والذي يتأخر عنه بفارق 30 نقطة، في اللفة الأولى وفقد السائق الألماني السيطرة على السيارة وتراجع للمركز 18 قبل أن يحتل المركز الرابع في النهاية.

وتجاوز هاميلتون رايكونن الذي انطلق من المقدمة مرتين ليوجه ضربة قوية لآمال جماهير فيراري التي كانت تحلم بالفوز الأول على أرضها في ثمانية أعوام.

وهذا هو الفوز الخامس على التوالي لمرسيدس في مونزا، أرض أنجح وأشهر فرق فورمولا 1 وواحدة من الحلبات المفضلة لدى هاميلتون.

وأبلغ هاميلتون الجماهير التي اجتاحت الحلبة بأعلامها والألعاب النارية واطلقت صيحات الاستهجان ضده بقوة عندما اعتلى منصة التتويج" اليوم كان صعبا للغاية. وفي حين أن الأجواء السلبية ليست رائعة كانت الحافز لي. في الحقيقة أتقبل ذلك.

"أحب الوجود هنا في ايطاليا... الحلبة مذهلة وأشعر بالفخر للفوز هنا أمام هذه الجماهير الرائعة".

وبينما بدا أن فيتل يتحمل اللوم على سوء حظه أشار إلى أن هاميلتون كان السبب.

وأبلغ السائق الالماني شبكة سكاي سبورتس فورمولا 1 التلفزيونية" لويس شاهد مساحة صغيرة من الناحية اليمنى ولم يترك لي أي مساحة. لم يكن هناك مفر من الاصطدام به". لكن اخرين اختلفوا معه.

وقال ديمون هيل بطل العالم 1996 واتفق معه نيكو روزبرغ زميل هاميلتون السابق والفائز باللقب في 2016 "سيباستيان فيتل انهار تحت الضغط. يجب الحديث عن ذلك".

وأضاف روزبرغ "اعتقد أن فيتل كان مخطئا بنسبة 100 في المئة. لويس ترك مساحة كافية".

ورفع الفوز السادس لهاميلتون هذا الموسم رصيده إلى 256 نقطة مقابل 226 لمنافسه الالماني قبل سبعة سباقات من النهاية في منافسة مثيرة بين السائقين الفائز كل منهما ببطولة العالم أربع مرات.

ويملك مرسيدس 415 نقطة في بطولة الصانعين مقابل 390 لفيراري.

وبدا أن رايكونن يملك فرصة لتحقيق فوزه الأول في 108 سباقات لكن السائق الفنلندي الذي استعاد الصدارة من هاميلتون بعدما تجاوزه في اللفة الرابعة لم يستطع الصمود أمام هجوم السائق البريطاني.

وتجاوزه هاميلتون قبل ثماني لفات من النهاية ولم ينظر خلفه بعد ذلك.

وقال رايكونن الذي لم يكن في حالة جيدة للاحتفال بصعوده من منصة التتويج للمرة 100 في مسيرته "اعتقد أن (السيارة) كانت سريعة لكن للأسف الإطارات الخلفية كانت في حالة سيئة".

وأضاف بطل العالم 2007 "بعد ذلك كانت معركة خاسرة. فعلنا أقصىما لدينا. بالتأكيد حاولنا لكن الإطارات الخلفية انتهت قبل نهاية السباق".

وحظى الفائز بالسباق بمساعدة كبيرة من زميله فالتيري بوتاس الذي تقدم للصدارة بعد خضوع هاميلتون لوقفة صيانة وأوقف تقدم رايكونن لفترة طويلة ليساعد زميله على تقليص الفارق.

وقال بوتاس "كنت أحاول الوصول لمنصة التتويج. أولا مهمتي كانت إيقاف كيمي ثم كنت أنافس ضد ماكس (فرستابن".

وتقدم كل من فيتل، الذي خضع لوقفتي صيانة من بينهما الأولى لتغيير الجناح الأمامي الذي تضرر بعد الحادث مع هاميلتون، وبوتاس مركزا واحدا بعد معاقبة فرستابن سائق رد بول بإضافة خمس ثوان إلى زمنه بعدما دفع السائق الفنلندي خارج حدود الحلبة في اللفة 44.