أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تلتقي إثيوبيا وإريتريا في مباراة ودية لكرة القدم الشهر المقبل، في خطوة أخرى ضمن التحول الذي ينهي حالة الحرب بين البلدين المستمرة منذ 20 عاما.

وأرسل الاتحاد الإثيوبي لكرة القدم خطاب دعوة إلى نظيره الإريتري يطالب فيه بأن يلتقي منتخبا البلدين في مباراة ودية في العاصمة أسمرة، ورد الاتحاد الإريتري بقبول الدعوة.

وقالت هيئة البث المرتبطة بالدولة الإثيوبية "فانا" إن المباراة ستقام في أواخر أغسطس المقبل في العاصمة الإريترية أسمرة. 

وبالنسبة لموعد المباراة فإنه سيحدد بعد عودة مدرب المنتخب الإثيوبي المعين حديثا إبراهام مبراتو من السفر.

وستكون المباراة هي الأولى بين الدولتين الواقعتين شرقي أفريقيا منذ أكثر من عقدين، وتأتي وسط دفء دبلوماسي بين البلدين اللذين خاضا حربا حدودية بين عامي 1998- 2000، أودت بعشرات الآلاف.

وجاءت الخطوة الأولى لإنهاء أحد أطول الصراعات في أفريقيا في يونيو الماضي، عندما قبل رئيس الوزراء الجديد في إثيوبيا اتفاقا للسلام أنهى الصراع الحدودي.

ومنذ ذلك الوقت، تبادل زعيما البلدين زيارة بعضهما البعض واتفقا على إعادة فتح السفارتين، واستؤنفت الرحلات الجوية التجارية أيضا بين البلدين.