أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بين عامي 1989 و1990 كان بافل بالينوفيتش يصور فيلما وثائقيا عن الذئاب في منطقة جيسينتسي في سلوفينيا، وكرواتيا، لكن مشهدا في الفيلم أصبح الآن حدثا بحد ذاته.

فقد ظهر في الفيلم، الذي نشرت صحيفة "الماركا" جزءا منه، طفل يبلغ من العمر 5 سنوات وهو يرعى الماعز بين الجبال، وكان هذا الطفل هو لوكا مودريتش قائد المنتخب الكرواتي الذي يقابل فرنسا في نهائي كأس العالم يوم غد الأحد.

الطفل الذي كان يحدق في الكاميرا من بعيد وهو يرعى الماعز، أصبح فيما بعد ملاحقا بالكاميرات في كل مكان بينما مثلت مسيرته الكروية الاستثنائية حلما يراود الكثيرين من عشاق ولاعبي كرة القدم.

وكان مودريتش في الفيلم يرعى الماعز بجدية تفوق عمره الصغير.

وقاد مودريتش منتخب بلاده المشارك في مونديال روسيا إلى أداء استثنائي، ففي الدور الأول حقق الفريق العلامة الكاملة وفاز على نيجيريا والأرجنتين وآيسلندا.

وفي دور الـ 16 واجهت كرواتيا منتخب الدنمارك، وتمكنت من التغلب عليه بركلات الترجيح، ثم واجهت كرواتيا روسيا صاحبة الأرض وأطاحت بها بركلات الترجيح أيضا.

وفي نصف النهائي لقنت كرواتيا المنتخب الإنجليزي درسا قاسيا وفازت على "الأسود الثلاثة" بنتيجة 2-1 في الأشواط الإضافية.

وشكل مودريتش أحد الجنود المجهولين في وسط منتخب بلاده، ورشحه مراقبون لنيل جائزة الكرة الذهبية إن فازت بلاده بلقب المونديال على حساب فرنسا في المباراة النهائية.