أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعرب قائد ومهاجم المنتخب الإنجليزي لكرة القدم هاري كين عن ثقته بقدرته على التسجيل في كل مباراة يخوضها في كأس العالم في روسيا، وذلك قبل يومين من مواجهة "الأسود الثلاثة" مع كولومبيا في الدور ثمن النهائي.

ويتصدر مهاجم توتنهام هوتسبر السباق على جائزة الحذاء الذهبي بتسجيله 5 أهداف في المباراتين الأوليين ضد تونس (2-1) وبنما (6-1)، قبل أن يريحه المدرب غاريث ساوثغيت في المباراة الثالثة ضد بلجيكا، التي فازت 1-صفر وتصدرت المجموعة السابعة. 

وبدا كين واثقا من أنه سيكمل ما بدأه في المباراتين الأوليين حين تتواجه إنجلترا مع كولومبيا الثلاثاء في موسكو، مضيفا في تصريحات نقلتها صحف إنجليزية الأحد، "ربما لو شاركت ضد بلجيكا ولم أسجل، لساورني الشك.. لكني أدخل إلى المباراة على خلفية ثلاثية (في مرمى بنما)، وأنا جاهز لخوض مباراة مهمة لنا ضد كولومبيا".

وواصل "في الوقت الحالي، أعتقد أن بإمكاني التسجيل في كل مباراة أشارك فيها، خاصة عندما تسقط الكرات أمامك بشكل المناسب. أنت تتطلع بفارغ الصبر إلى ولوج أرض الملعب".

ونفى كين ما يشاع عن أنه وضع مدربه غاريث ساوثغيت تحت الضغط لإشراكه في مباراة بلجيكا لتعزيز حظوظه بنيل لقب هداف المونديال، مما سيجعله ثاني إنجليزي فقط في تاريخ كأس العالم يحقق ذلك، بعد غاري لينيكير الذي سجل 6 أهداف عام 1986.

وتعززت حظوظ كين بنيل لقب الهداف مع خروج البرتغالي كريستيانو رونالدو (4 أهداف) من النهائيات السبت على يد أوروغواي (1-2)، ليبقى البلجيكي روميلو لوكاكو (4 أيضا) الأقرب إليه أمام الفرنسي كيليان مبابي والروسي دينيس تشيريشيف والإسباني دييغو كوستا والأوروغوياني إدينسون كافاني (3 لكل منهم).

لكن قائد "الأسود الثلاثة" يؤكد أن أولويته منح بلاده لقبها العالمي الثاني (الأول عام 1996 على أرضها)، عوضا عن الإنجازات الفردية، مضيفا "(الفوز) بالحذاء الذهبي سيكون رائعا - وإذا بقينا في البطولة لفترة أطول سيمنحني ذلك فرصة أكبر".

وأردف "الهدف يبقى مساعدة الفريق. إذا ساعدت الفريق بأهدافي، فهذا ممتاز. أما إذا لم أسجل، فسأقوم بكل ما باستطاعتي، وأن أمرر كرات حاسمة".