أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استخدمت تقنية المساعدة بالفيديو، في التحكيم للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم، وذلك خلال مباراة فرنسا وأستراليا، السبت، في قازان ضمن المجموعة الثالثة من مونديال روسيا 2018.

وأوقف الحكم الأوروغوياني أندريس كونيا، اللعب بعد عرقلة لم يحتسبها على الفرنسي أنطوان غريزمان، قبل أن يعيد النظر بقراره ويمنح ركلة جزاء، التي ترجمها مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني بنجاح مفتتحا التسجيل في الدقيقة 58.

إلا أن المنتخب الأسترالي سارع إلى معادلة النتيجة عبر ركلة جزاء أيضا نفذها لاعبه مايل جديناك في الدقيقة 62، بعدما لمس المدافع الفرنسي صامويل أومتيتي الكرة بيده في منطقة الجزاء.

وهي المرة الأولى تستخدم فيها هذه التقنية ("في ايه آر") في كأس العالم، بعدما أقر الاتحاد الدولي (فيفا) في وقت سابق من هذا العام، اعتماد التقنية المثيرة للجدل في أبرز بطولاته، بدعم مباشر من رئيسه السويسري جاني إنفانتينو.

ويمكن استخدام تقنية التحكيم بالفيديو في 4 حالات مؤثرة: بعد هدف مسجل وعند احتساب ركلة جزاء وعند رفع بطاقة حمراء مباشرة أو في حال وقوع خطأ بالنسبة إلى هوية لاعب تم إنذاره أو طرده.

وفي مونديال روسيا، تم اعتماد 13 حكما ليكون عملهم حصريا خلف شاشات المراقبة في مركز تحكم مركزي في العاصمة موسكو، وقد يتحول أيضا 35 حكما من الأساسيين إلى حكام فيديو لمباراة واحدة أو أكثر.