دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الجمعة، إلى خفض أسعار الفائدة، ووصفها بأنها "الأم والأب لكل الشر"، وهو ما أثار هبوطا جديدا لليرة التركية مع قلق المستثمرين بشأن قدرة البنك المركزي على كبح التضخم.

وهبطت الليرة إلى 4.3080 مقابل الدولار الأميركي، بعد تعليقات أردوغان من نحو 4.2374 الخميس. وكانت العملة التركية قد سجلت يوم الأربعاء مستوى قياسيا منخفضا عند 4.3780 قبل أن تتعافى في اليوم التالي.

قال أردوغان في إشارة إلى انتخابات مبكرة ستجرى في الرابع والعشرين من يونيو "إذا قال لي شعبي في الانتخابات استمر، فأنا أقول أنني سأخرج منتصرا في المعركة ضد لعنة أسعار الفائدة هذه".

وأضاف في حديثه أمام جمع من رجال الأعمال في أنقرة "لأن اعتقادي هو: أسعار الفائدة هي الأم والأب لكل الشر".

وجاء تعافي الليرة الخميس الماضي بدافع من أنباء بأن أردوغان عقد اجتماعا غير مقرر لفريقه الاقتصادي، لبحث هبوط الليرة التي خسرت أكثر من 10 بالمئة من قيمتها مقابل العملة الأميركية هذا العام.

وفي الاجتماع اتفق أردوغان والفريق الاقتصادي على اتخاذ إجراءات لتخفيف ضغوط أسعار الفائدة والمساعدة في حماية الليرة. وفقا لرويترز.