أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ساهم واحد من أغرب الأهداف العكسية هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في خسارة انترناسيونالي 2-صفر أمام مستضيفه جنوة وهو ما كلفه المركز الثالث.

وأحرز مهاجم مقدونيا المخضرم جوران بانديف الهدف الثاني ضد ناديه السابق ليتراجع إنترناسيونالي خلف روما، الذي فاز 2-صفر خارج ملعبه على أودينيزي بعدما سجل جنكيز أوندر هدفه الرابع في ثلاث مباريات.

ووضع انترناسيونالي حدا لثماني مباريات بلا أي فوز في الدوري عندما هزم بولونيا 2-1 باستاد سان سيرو يوم الأحد الماضي لكن إذا ظن أن هذه النتيجة كانت مؤشرا على تغير حظوظه، فإنه كان مخطئا.

ففي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، أرسل إرفين زوكانوفيتش تمريرة عرضية أبعدها ميلان شكرينيار. لكن الكرة ارتدت من جسد أندريا رانوكيا وسكنت شباك الحارس سمير هاندانوفيتش الذي لم يحرك ساكنا.

وأخطأ هاندانوفيتش قبلها عندما أساء تقدير تمريرة عرضية من بانديف وقفزت الكرة من فوقه واصطدمت بالعارضة وسقطت بين ذراعيه.

واستقبل انترناسيونالي هدفا ثانيا قبل مرور ساعة على اللعب عندما اعترض بانديف طريق تسديدة دييجو لاكسال عند حافة منطقة الجزاء، وسيطر المهاجم المقدوني على الكرة بلمسة واحدة ثم وضعها داخل مرمى هاندانوفيتش.