نفت إليز كورنيه ارتكاب أي أخطاء بعدما اتهمها الاتحاد الدولي للتنس اليوم الخميس بمخالفة لوائح المنشطات بدعوى غيابها عن ثلاثة فحوص خارج المنافسات.

وقال برنامج مكافحة المنشطات في التنس في بيان إن المصنفة 42 عالميا كورنيه إتهمت بمخالفة لوائح المنشطات في 11 يناير كانون الثاني الجاري قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة حيث خرجت من الدور الثالث بعد الهزيمة أمام البلجيكية إليسه ميرتنز.

وأشار البيان إلى أن كورنيه خالفت اللوائح الخاصة بالغياب عن الفحوصات وعدم الإبلاغ عن مكان وجودها.

وقالت كورنيه في بيان إنها قدمت أسبابا قوية تبرر غيابها عن الفحوص لكن لم يلتفت إليها.

وقد يؤدي الغياب عن ثلاثة فحوص في 12 شهرا إلى إيقاف اللاعب او اللاعبة.

وتابعت "أخشى معاقبتي على شيء لا استحقه. مستقبلي في يد المسؤولين وأتمنى أن يتفهموا روايتي".

وأكد الاتحاد الفرنسي للتنس انه سيتم استبعاد كورنيه البالغ عمرها 28 عاما من تشكيلة فرنسا التي ستواجه بلجيكا في الدور الأول لكأس الاتحاد لفرق السيدات في فبراير شباط المقبل.

وأضاف الاتحاد في بيان "الاتحاد الفرنسي للتنس يريد أن يظهر التزامه التام تجاه تطبيق برنامج الاتحاد الدولي لمكافحة المنشطات على الرغم من أن غياب اليز كورنيه ربما يسبب مشكلة للمنتخب الفرنسي على المستوى الرياضي".