أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عدل الاستئناف، الاثنين، من العقوبات المفروضة على نادي يوفنتوس حامل لقب الدوري الإيطالي، ورئيسه أندريا أنييلي، في قضية بيع تذاكر إلى مشجعين متعصبين "ألتراس"، وألغى بالتالي عقوبة الإيقاف بحقه.

وكانت السلطات الكروية الإيطالية قضت في سبتمبر، بإيقاف أنييلي لمدة عام وفرض غرامة عليه قدرها 20 ألف يورو.

إلا أن هيئة الاستئناف في الاتحاد الإيطالي للعبة، قررت الاثنين رفع هذه الغرامة الى 100 ألف يورو، ووقف العمل "بدءا من اليوم" بعقوبة الايقاف.

وجاءت الخطوات العقابية في أعقاب تحقيق للنيابة العامة في تورينو بقضية بيع تذاكر إلى مجموعات من الـ"ألتراس" مخترقين من قبل مافيا اندرانغيتا في إقليم كالابريا، لتقوم بإعادة بيعها بأسعار مرتفعة.

إلى ذلك، ضاعف الاستئناف الغرامة المالية المفروضة على نادي "السيدة العجوز"، من 300 ألف يورو الى 600 ألف يورو، على أن تغلق أجزاء من مدرجات ملعبه في وجه الجمهور، في أول مباراة يخوضها على أرضه في سنة 2018.

كما ألغى الاستئناف عقوبة الإيقاف لعام بحق مسؤولين اثنين آخرين في النادي، وأبقاها على فرانشسكو كالفو الذي شغل سابقا منصب المدير التجاري للنادي.

ولم يدن القضاء الايطالي أي مسؤول في يوفنتوس في هذه القضية، واستمع الى أنييلي بصفة شاهد فقط.