أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير خارجية الصين، وانغ يي، الجمعة، إن بلاده تأمل أن تبدي سوريا "مرونة" في تعزيز محادثات السلام، وأكد أن بلاده ستساعد في إعادة إعمار سوريا.

وأضاف وانغ، خلال اجتماع في بكين مع بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد "ينبغي أن يؤكد المجتمع الدولي إعادة إعمار سوريا وأن يدعمها بقوة. وستبذل الصين جهودها من أجل ذلك".

ودعمت دول غربية  مطلب المعارضة بأن يتنحى الأسد، لكن منذ دخول روسيا الحرب في 2015، استعادت الحكومة السورية مدنا رئيسية وتبدو الآن في وضع عسكري قوي.

وأوضح وزير الخارجية الصيني لمستشارة الأسد، أن ثمة مشاورات مكثفة حول مستقبل الترتيبات السياسية في سوريا، وأنه يعتقد أن ذلك سيساهم في عقد محادثات سلام رسمية في جنيف.

واتفق زعماء روسيا وتركيا وإيران، الأربعاء، على المساعدة في دعم عملية سياسية شاملة في سوريا، واتفقوا على رعاية مؤتمر يعقد في مدينة سوتشي الروسية المطلة على البحر الأسود لمحاولة إنهاء الحرب.

وأورد وانغ، في بيان أصدرته الخارجية الصينية، "تأمل الصين أن يستطيع الجانب السوري اقتناص الفرصة وإظهار مرونة وتعزيز الحوار والتفاوض للوصول إلى نتائج جوهرية".

وذكرت الوزارة أن بثينة شعبان رحبت بأن تلعب الصين دورا أكبر في العملية السياسية بسوريا.