أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دان الأزهر الشريف "بأقسى العبارات" الهجوم الدامي الذي أوقع أكثر من 150 قتيل، في مسجد بقرية تابعة لمحافظة شمال سيناء في مصر، الجمعة.

وأصدر الأزهر بيانا قال فيه، إن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب "يشدد على أن سفك الدماء المعصومة وانتهاك حرمة بيوت الله وترويع المصلين والآمنين يعد من الإفساد في الأرض، وهو ما يستوجب الضرب بكل شدة وحسم على أيدي هذه العصابات الإرهابية ومصادر تمويلها وتسليحها".

ولفت الطيب إلى أنه "بعد استهداف الكنائس جاء الدور على المساجد، وكأن الإرهاب يريد أن يوحد المصريين في الموت والخراب، لكنه سيندحر وستنتصر وحدة المصريين وقوتهم بالتكاتف والعزيمة".

وأكد شيخ الأزهر "دعمه ودعم الأزهر الشريف وجموع الشعب المصري لمؤسسات الدولة المصرية، وعلى رأسها القوات المسلحة وقوات الشرطة، في جهودها للقضاء على تلك العصابات الإرهابية الخبيثة وتطهير تراب الوطن منها"، حسب البيان.