أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رجح رئيس أركان القوات المسلحة الروسية فاليري جيراسيموف تقليص حجم القوة العسكرية الروسية في سوريا "بشكل كبير"، متوقعا أن يبدأ ذلك قبل نهاية العام.

وكان الدعم العسكري الروسي للرئيس السوري بشار الأسد، خاصة عبر الضربات الجوية، حاسما لهزيمة جماعات المعارضة المسلحة وتنظيم داعش في سوريا.

وقال جيراسيموف للصحفيين على هامش اجتماع بين الرئيس فلاديمير بوتين وكبار قادة الجيش في منتجع سوتشي على البحر الأسود: "لم يتبق الكثير من العمل قبل اكتمال الأهداف العسكرية. بالطبع سيتخذ القائد الأعلى القرار وسيتم خفض القوة".

وذكر أن من المرجح خفض القوات بشكل كبير لكن ستبقى لروسيا قاعدتان عسكريتان ومركز لمراقبة وقف إطلاق النار و"عدد من المباني الضرورية لدعم الوضع الذي تطور" في سوريا.

واستضاف بوتن الأسد في سوتشي الاثنين الماضي، وناقشا الانتقال من مرحلة العمليات العسكرية لمرحلة البحث عن حل سياسي للصراع السوري.

وحظى بوتن، الأربعاء، بدعم تركيا وإيران لاستضافة مؤتمر سلام سوري، مما أعطاه دورا محوريا في المساعي الدبلوماسية لإنهاء الحرب الأهلية السورية الدائرة منذ أكثر من ست سنوات.