أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير شؤون القدس في إسرائيل زئيف إلكين، إنه يتوقع المصادقة على مزيد من بناء المستوطنات في الضفة الغربية، الأسبوع المقبل.

ووجه الوزير البارز المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو انتقادا نادرا للرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقال إنه "يشعر بخيبة أمل" لأن ترامب لم ينجز وعده الانتخابي بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وهو اقتراح يعارضه الفلسطينيون بشراسة.

وأوضح إلكين لإذاعة الجيش الإسرائيلي الاثنين: "كانت هناك وعود انتخابية واضحة للغاية، ليس لدولة إسرائيل لكن للناخبين الأميركيين بنقل السفارة، وآسف جدا لهذا التأخير".

وتأخر ترامب بتنفيذ تعهد حملته بشأن نقل السفارة، فيما يحاول مبعوثه إلى الشرق الأوسط إحياء محادثات السلام التي انهارت في آخر مرة عام 2014 وكانت برعاية أميركية.

وأضاف الوزير الإسرائيلي: "ما يتردد عن أن نقل السفارة سيحول دون السلام غير صحيح. ما سيمنع السلام سلوك القيادة الفلسطينية التي تختار بطريقة واضحة مواصلة تعزيز أجواء الكراهية والإرهاب ضد إسرائيل".

وقال إلكين إن إسرائيل ستوافق على بناء المزيد من الوحدات السكنية في مستوطنات الضفة الأسبوع المقبل، ولفتت القناة الثانية الإسرائيلية إلى أن عدد هذه الوحدات سيبلغ نحو 4 آلاف وحدة سكنية بالضفة الغربية.

ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية وعقبة أمام التوصل إلى اتفاق سلام، فيما تعارض إسرائيل ذلك قائلة إن مصير المستوطنات ينبغي أن يقرر في المفاوضات.

ودعت خطط السلام، التي قادتها واشنطن لعقدين، إلى إخلاء المستوطنات لإتاحة المجال لإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، لكن قاعدة نتانياهو المتشددة تعارض مثل هذه الخطوة.