أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تحقيق أهادف الثورة.

تعبير كثيرا ما نسمعه في بلاد ما تسمى بالربيع العربي.


لكن لا أحد يتفق حول معناه.


ليبيا تحتفل اليوم بالذكرى الثانية لإطاحة العقيد معمر القذافي.


عامان مرا، دون أن يرى الليبيون تغييرا واضحا في نمط حياتهم، باستثناء أجواء الحرية التي باتوا ينعمون بها.


لكن ثمن هذه الحرية لا يزال مرتفعا.


فالوضع الأمني لا يزال هشا.


ولا تزال المليشيات تتحكم بالوضع في كثير من المدن.


والمحاولات مستمرة من أجل التوصل إلى وفاق بين أطياف المشهد السياسي الليبي.


أما التوزيع العادل للثروة وتحسن الوضع الاقتصادي، فلا يزال موضع دراسة من قبل الحكومات الانتقالية المتعاقبة.


ليبيا ما بعد القذافي..  بحث مستمر عن الوفاق والعدالة الاجتماعية، موضوع حوار الليلة على سكاي نيوز عربية.

يأتيكم الساعة 7:10 مساء بتوقيت غرينتش، مع مهند الخطيب.