أعلن الجيش الأميركي أن ضربة جوية نفذها في كابل أثناء زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس للعاصمة الأفغانية، تسببت عن طريق الخطأ في سقوط ضحايا مدنيين.

وجاءت الغارة الأميركية دعما لقوات أفغانية خاصة، كانت تقاتل مهاجمين من حركة طالبان، بعد أن شن الأخيرون هجوما قرب مطار كابل الدولي، الأربعاء.

وقال المهاجمون إنهم كانوا يستهدفون طائرة ماتيس، لكنها لم تصب بأذى.

وفي بيان أصدرته في وقت لاحق، قالت قيادة الجيش الأميركي في كابل إن أحد الصواريخ التي أطلقتها أصيب بعطل، مما "تسبب في الإيقاع بعدد من الضحايا المدنيين"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأعربت واشنطن عن أسفها لسقوط ضحايا مدنيين، مشيرة إلى أن الحادث قيد التحقيق.