أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ألقت الشرطة الإسبانية، الجمعة، القبض على شاب مغربي قالت إنه على صلة وثيقة بعدد ممن هم وراء هجمات الشهر الماضي في برشلونة وبدلة ألكانار.

واستخدم متشددون شاحنة صغيرة لدهس مشاة في برشلونة، ثم نفذوا هجوما لاحقا، مما أدى إلى مقتل 16 شخصا.

وقالت وزارة الداخلية الإسبانية، في بيان، إن الشاب البالغ من العمر 24 عاما والمقيم في إسبانيا لديه صلات بالخلية المتشددة، التي شاركت في الهجوم وخصوصا الإمام عبد الباقي السطي.

وأضافت الوزارة أن الشرطة تحقق في دوره في شراء المواد المستخدمة في صنع حوالي 100 كيلوغرام من المتفجرات، وعلى الأخص مادة فوق أكسيد الهيدروجين.

وجمعت الخلية حوالي 120 إسطوانة من غاز البوتان في منزل ببلدة جنوبي برشلونة، قالت الشرطة إنها كانت ستستخدم في تفجير أكبر.

وذكرت الشرطة أن الانفجار الذي دمر المنزل الواقع في بلدة ألكانار في 16 أغسطس، حدث بطريق الخطأ. وقتل الانفجار السطي الذي تردد أنه قائد المجموعة.

وقتلت الشرطة ستة مشتبه بهم خلال الهجمات واعتقلت أربعة آخرين.

واعتقلت الشرطة الإسبانية 201 شخص قالت إنهم مرتبطون بمتشددين، وذلك منذ رفع مستوى التأهب في يونيو 2015 إلى الدرجة الرابعة وهو ثاني أعلى مستوى.