أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، السبت، أن أن طائرات روسية قامت بقصف قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن، في دير الزور. وذلك بعد نفي متحدث عسكري روسي ذلك الأمر في وقت سابق.

وأوضح البنتاغون أن القصف الروسي أسفر عن عدة إصابات في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، لكنه لم يصب أي من المستشارين العسكريين التابعين للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قال مسؤول في "قوات سوريا الديمقراطية" إن طائرات روسية وقوات سورية نظامية استهدفت قواته، في محافظة دير الزور.

ضربات تستهدف "سوريا الديمقراطية" بدير الزور

 وأشار إلى أن الطائرات انطلقت من أراض تحت سيطرة الحكومة، وقصفت مواقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

بالمقابل، نفى متحدث عسكري باسم الجيش الروسي لوكالة فراس برس قصف الطيران الحربي الروسي مواقع لقوات سوريا الديموقراطية.

وقال المتحدث ايغور كوناشينكوف أثناء تواجده في قاعدة حميميم الجوية في غرب سوريا "هذا غير ممكن، لماذا نقصفهم؟".

وكان المجلس العسكري في دير الزور أكد آنفا، أنه لن يسمح لقوات الحكومة السورية بعبور نهر الفرات، في إطار محاولتها لاستعادة السيطرة على شرق البلاد، في وقت يضيق الطرفان الخناق على تنظيم داعش في دير الزور.

دير الزور.. معارك تتسارع وتيرتها