أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، السبت، أن الجيش أوقف شخصين يشتبه في صلتهما بهجوم انتحاري استهدف مركزا للشرطة في أغسطس الماضي وتبناه تنظيم داعش.

وقالت الوزارة في بيان "في إطار مكافحة الإرهاب تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني (...) من توقيف شخصين على علاقة بالعملية الإرهابية ضد مقر أمن ولاية تيارت"، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل وفق "فرانس برس".

وقتل شرطيان جزائريان في الـ 31 من أغسطس الماضي عندما فجر انتحاري حزامه الناسف لدى محاولته دخول مديرية الشرطة في تيارت التي تبعد 350 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية.

وهذا هو ثاني اعتداء انتحاري ضد الأمن الجزائري منذ بداية 2017.

ورغم تبني ميثاق السلم والمصالحة في 2005 لإنهاء الحرب الاهلية التي شهدتها الجزائر في التسعينيات وأوقعت 200 ألف قتيل، لا تزال مجموعات متطرفة تنشط في بعض مناطق الجزائر خصوصا في شرق البلاد وجنوبها.

وتستهدف هذه المجموعات المتطرفة قوات الأمن التي تعلن بشكل شبه يومي عن اعتقالات في صفوف المتطرفين وضبط أسلحة او عن مقتل مسلحين متطرفين في مناطق ريفية من البلاد.