ذكرت مصادر حكومية رفيعة المستوى لـ"سكاي نيوز عربية"، الاثنين، أن عالمي دين من الكويت قد قتلا في الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطعما تركيا في عاصمة بوركينا فاسو (واغادوغو).

وقد توفي الشيخ وليد العلي أحد الأئمة الكبار في مسجد للدولة، والشيخ فهد الحسيني في الهجوم الإرهابي.

وكان الشيخان في دورة شرعية للأئمة والدعاة في بوركينا فاسو.

وأعلنت وزراة الخارجية الكويتية أنها على تواصل مع السلطات في بوركينا فاسو للإطلاع على آخر المستجدات، وذلك من خلال السفارة الكويتية في موريتانيا، كونها المسؤولة عن رعاية مصالح الكويتيين في بوركينا فاسو.

وقد أدى الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطعما تركيا في العاصمة واغادوغو إلى مقتل 18 شخصا على الأقل، بحسب ما ذكرت مصادر رسمية في بوركينا فاسو.

وقال شهود عيان إن المسلحين الذين نفذو الهجوم وصلوا في سيارة إلى المطعم، وأطلقوا النار على زبائن المطعم الذين يجلسون في الخارج.

وكان 30 شخصا قد قتلوا في هجوم شنه متشددون في العاصمة على مقهى يقع في المنطقة ذاتها العام الماضي.