أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شنت مقاتلات التحالف العربي غارات مكثفة على مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في محافظتي تعز وصعدة، بالإضافة إلى محافظة مأرب التي شهدت في الأيام الماضية انتصارات للشرعية وإنجازات كان أبرزها قتل قيادات من الانقلاببين بعملية نوعية.

وقالت مصادر عسكرية لـ"سكاي نيوز عربية" إن مقاتلات التحالف، الذي تقوده السعودية، قصفت "أهدافا للانقلابيين في صرواح التي تستمر فيها المعارك بين القوات الشرعية والمتمردين"، وذللك بعد يوم على إحكام القوات الشرعية سيطرتها على معظم الجبهة.

والاثنين، استمرت القوات الشرعية، المدعومة من التحالف، تقدمها على جبهة صرواح بمحافظة مأرب، وفق المصادر التي أكدت سيطرة الجيش الوطني على "مخزن أسلحة في محيط جبل هيلان.. بعد تمكنه من استعادة السيطرة على منطقة المخدرة".

وتكتسب السيطرة على جبهة صرواح أهمية عسكرية استراتيجية كونها تقطع العديد من خطوط الإمداد لميلشيات صالح والحوثي في مأرب، وتزيد الضغط على المتمردين في صنعاء الأمر، الذي سيسهل من عملية استعادة السيطرة على العاصمة.

يشار إلى أن قوات التحالف العربي تمكنت من تنفيذ عملية استخباراتية نوعية، باستهداف مقر اجتماع لقيادات حوثية بارزة في مأرب، مما أسفر عن مقتل عدد كبيرا من القادة البارزين في الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران، حسب ما أعلنت مصادر.

وفي محافظة تعز، قصف التحالف "مواقع للمتمردين شمالي مديرية المخا بعد قيام المتمردين بشن قصف صاروخي على مواقع القوات الشرعية في المنطقة"، طبقا للمصادر التي أشارت إلى أن الغارات أسفرت عن سقوط قتلى و جرحى في صفوف المتمردين.

وقصفت طائرات التحالف، الذي نجح عبر دعم الجيش اليمني الوطني في إعادة الشرعية لمعظم مناطق جنوب ووسط اليمن، مواقع عدة في منطقة " مران" بمحافظة صعدة المعقل الرئيسي للحوثيين وزعيمهم عبدالملك الحوثي.