أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تقدمت قوات تحالف دعم الشرعية اليمنية، وتحديدا القوات الإماراتية، وبالتعاون مع القوات الحكومية، السبت، في محافظة مأرب (شمال شرقي صنعاء)، حيث مهدت نيران القوات الجوية والمدفعية التقدم للقوات البرية.

ونجحت القوات في استعادة السيطرة بالكامل على منطقة المخدرة غرب مأرب بعد ساعات من إطلاق عملية عسكرية، كما واصلت تقدمها على محوري هيلان والمشجح.

ولم تمنع وعورة التضاريس في مناطق المواجهات قوات الشرعية من طرد الحوثيين من هذه السلسلة الجبلية.

فقد تكبدت ميليشيات الحوثي في معركة استعادة المخدرة أكثر من 17 قتيلا وعدد من الجرحى، كما تم أسر 13 خلال المواجهات، وفقا لمصادر عسكرية.

كما استولت القوات الحكومية على مركبات عسكرية للمتمردين.

ومهد هذا التقدم للقوات، بعد طرد الميليشيات من المخدرة، لنقل المعركة إلى منطقة جبل مرثد، المطل على مديرية صرواح، وهي آخر المناطق في مأرب تحت سيطرة الحوثيين.

وسبق هذا التقدم البري بيوم واحد شن مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات جوية، استهدفت مواقع الحوثيين، وأسفرت عن مقتل 21 من ميليشيات الحوثي، بينهم قيادي حوثي.

وتركزت الغارات في صرواح، وجبل هيلان، والمخدرة، وهي مناطق تقع غرب المحافظة.

وتمهد قوات الشرعية والتحالف العربي من خلال استعادة ما تبقى من محافظة مأرب إلى فتح جبهة جديدة لقوات الشرعية تجاه العاصمة صنعاء، إذ تقع صرواح التي تعتبر الهدف التالي لقوات الشرعية بعد المخدرة على الحدود مع صنعاء.