أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت مصادر أمنية مصرية، الخميس، بأن مجهولين قتلوا أمين شرطة من قوة مديرية أمن شمال سيناء بالرصاص بمدينة العريش ولاذوا بالفرار.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مصر تواجه تحديا أمنيا من قبل متشددين موالين لتنظيم داعش ينشطون في محافظة شمال سيناء حيث قتل مئات من أفراد الجيش والشرطة.

وتزامن الحادث مع إعلان مجلس الوزراء المصري في بيان، الخميس، أنه وافق على مشروع قرار أصدره الرئيس عبدالفتاح السيسي بمد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر.

وكان مجلس النواب قد وافق في أبريل على سريان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وذلك بعد هجومين على كنيستين أوقعا 45 قتيلا على الأقل.

ومن شأن سريان حالة الطوارئ توسيع سلطات الحكومة في محاربة الجماعات الإرهابية التي تشن مثل تلك الهجمات.