أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعت الأمم المتحدة المجتمع الدولي، إلى توفير التمويل لمواجهة انتشار وباء الكوليرا في اليمن، محذرة من أن انتشار الكوليرا يفاقم خطر المجاعة.

وقال منسق الشؤون الانسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك: "بالنظر إلى ما يجري الآن والارتفاع الحاد في حالات الكوليرا المسجلة لدينا، فإننا لا يمكننا توقع نهاية للمرض في المدى المنظور، فبعد أسابيع من انتشار الوباء لدينا 130 حالة إصابة وأكثر من 900 حالة وفاة."

وأضاف ماكغولدريك: "نتوقع أن ترتفع هذه الأرقام، نحن نحذر لم نتخذ إجراءات لمواجهة هذه الأزمة، فلا أحد يعرف كيف ستنتهي."

ورغم أن الكوليرا تفشت بداية في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون الذين لم يبدوا تفاعلا جديا مع الأزمة الصحية، إلا أنها سرعان ما انتقلت إلى مناطق اخرى تخضع لسيطرة الحكومة، وباتت عشرين محافظة يمنية من أصل 22 محافظة تعاني من انتشار المرض.

وتسبب الوباء في وفاة قرابة 950 حالة فيما اقتربت الحالات المصابة من 130 ألف حالة.

وبحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف فإن الأطفال يشكلون ربع الوفيات ونصف أعداد المصابين.

ويتسبب مرض الكوليرا بإسهال حاد وينتقل عن طريق المياه او الاطعمة الملوثة وقد يؤدي إلى الوفاة إن لم تتم معالجته سريعا.