اعتبر عدد من وسائل الإعلام الأميركية والكتاب والمعلقين، السبت، أن موقف إدارة الرئيس دونالد ترامب الصريح المعترف بتمويل قطر للإرهاب يعد إدانة للإدارات الأميركية المتعاقبة ربما منذ عام 1995، التي "غضت الطرف" عن ممارسات الدوحة، حسب ما ذكر مقال في صحيفة "لوس أنجلوس تايمز".

وفي أكثر من تعليق على الشبكات الأميركية وافق محللون وخبراء إرهاب على ذات التوجه بشكل أو بآخر، مكررين ما ثبت لدى الإدارات السابقة من تمويل قطر للجماعات الإرهابية ومحاولتها ترويج أن من تمولهم "معتدلين".

ويشير مقال "لوس أنجلوس تايمز" إلى أن الإدارات السابقة تساهلت مع ممارسات قطر لكونها لعبت دورا في محاولات إنفاذ سياسة ما سمي بـ"شرق أوسط جديد" بما تملكه من أموال طائلة وعلاقات بجماعات مختلفة.

وامتد ذلك الدور القطري من العراق إلى سوريا ومصر وليبيا وغيرها، بتمويل الإخوان والجماعات الإرهابية الأخرى وعلى رأسها القاعدة والتنظيمات المرتبطة بها، حتى داعش.

قطر والإرهاب من شبه الجزيرة للنصرة
4+
1 / 8
قطر وتمويل الإرهاب من شبه الجزيرة للنصرة
2 / 8
سعد الكعبي وحملة تجهيز الغازي
3 / 8
مصرف قطر الإسلامي وآخرون
4 / 8
قيممة الصاروخ 4000
5 / 8
سعد الكعبي ووجدي غنيم
6 / 8
أبو عبد العزيز القطري أمام راية جند الأقصى
7 / 8
أبو عبد العزيز القطري
8 / 8
قطر وتمويل الإرهاب من شبه الجزيرة للنصرة

 وتتراوح تقديرات ما أنفقته قطر على دعم الإخوان وجماعات الإرهاب من عدة مليارات إلى ربما مئات المليارات من الدولارات، إذ تشير الأرقام المختلفة إلى أن تلك التقديرات تزيد بثلاثة أضعاف عن التقديرات المتواضعة.

وعلى سبيل المثال، يقدر ما أنفقته سوريا على الجماعات المرتبطة بالقاعدة في سوريا بنحو مليار دولار على أقل تقدير و3 مليارات دولار حسب التقديرات المعقولة، فما بالك بأقصى تقدير!

ورغم أن بعض وسائل الإعلام لجأت إلى التعميم في أن كل الحكومات الغربية تساهلت مع تمويل قطر للإرهاب، إلا أن بعض التصريحات من مسؤولين كبار أشارت إلى هذا الدعم، لكنه لم يصل إلى موقف حكومي صارم وواضح كالذي أعلنه الرئيس ترامب.

التمويل القطري للمليشيات المتطرفة
1+
1 / 5
750 مليون يورو من قطر للجماعات
2 / 5
أبرز الشخصيات
3 / 5
مناطق سيطرة الجيش الوطني والجماعات المسلحة
4 / 5
خريطة القوى والميليشيات في ليبيا
5 / 5
تمويل الميليشيات المتطرفة في ليبيا

 ففي عام 2014 صرح وزير التنمية الألماني في حوار مع شبكة "زد دي إف" بأن قطر تمول القاعدة في العراق وجبهة النصرة المرتبطة في القاعدة، وكان ذلك متزامنا مع ذبح التنظيم لصحفي أميركي أسير لديه.

لكن محاولة وكالة "رويترز" للحصول على موقف حكومي ألماني بهذا الشأن باءت بالفشل.

ويفصل مقال لوس أنجلز تايمز، دون أن يبرر، موقف الإدارات الأميركية السابقة خاصة إدارة أوباما، وكيف تمكنت من الإفلات بتلك الممارسات التي تجعل "كلفة علاقاتنا بقطر أكبر من فوائدها".

ومن الأدوات التي استخدمت في ذلك السياق: "في خطوة علاقات عامة ذكية مولت حكومة الدوحة مؤسسات بحثية غربية ومراكز دراسات بمئات ملايين الدولارات لترويج خرافة الجماعات الإسلامية المعتدلة".

هذا بالطبع بالإضافة لظهور زعماء وواعظي تلك الجماعات على قناة "الجزيرة" القطرية ليألفهم جمهور واسع.

ويخلص المقال إلى أنه "ومع قطع حلفائنا في الخليج علاقتهم (مع قطر) يتعين على واشنطن ممارسة الضغط على الحكومة في الدوحة لتختار مع من تقف؟ وذلك بعدما استطاعت قطر الإفلات بسياستها الخارجية الانتهازية، ذات الوجهين، لزمن طويل.