أفادت مصادر محلية "سكاي نيوز عربية" بوصول تعزيزات عسكرية جديدة للميليشيات الكردية، الثلاثاء، تضم كميات كبيرة من الأسلحة الأميركية المتنوعة قرب مدينة الطبقة ومطارها العسكري، بعد عبورها معبر سيمالكا الذي يربط شمال العراق بسوريا.

ورجحت المصادر أن يتم استخدام التعزيزات العسكرية لاستئناف ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية عملياتها العسكرية لطرد تنظيم "داعش" من مدينة الطبقة.

وبحسب مصادر ميدانية، فإن الميليشيا المدعومة اميركيا تحاول تحصين المواقع التي تقدمت لها، وهي 9 أحياء، وتستعد للانطلاق للسيطرة على سد الفرات وما تبقى من مدينة الطبقة الجديدة، الأحياء الأول والثاني والثالث.

وتتزامن هذه التطورات مع قصف مكثف لطائرات التحالف الدولي على مواقع التنظيم المتطرف في المدينة. 

وتندرج السيطرة على مدينة الطبقة في إطار حملة "غضب الفرات" التي بدأتها ميليشيات سوريا الديمقراطية، بدعم من التحالف الدولي في نوفمبر لطرد الإرهابيين من الرقة.

"سوريا الديمقراطية" تتقدم بالطبقة