أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رفض وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، الجمعة، تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد التي اعتبر فيها مجزرة خان شيخون "مفبركة"، قائلا إن هذه التصريحات مجرد "أكاذيب".

وقال إيرولت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي، في بكين إنه شعر "بحزن عميق" حين علم بتصريحات الأسد، وفق وكالة "رويترز".

وتابع "ما سمعته أكاذيب ودعاية مائة في المائة. إنه وحشية وسخرية مؤلمة، وعلينا أن نضع نهاية لذلك. نحتاج وقف إطلاق نار حقيقيا".

وأضاف الوزير الفرنسي أن الدمار الواسع الذي حل بسوريا خلال الحرب الأهلية الدائرة منذ نحو 6 سنوات "ليس خيالا".

وكان الأسد قد قال في مقابلة مع "فرانس برس" الخميس، إن الهجوم الكيماوي على بلدة خان شيخون في ريف إدلب مطلع أبريل الجاري "مفبرك مائة في المائة".

وقتل الهجوم على مدينة خان شيخون في الرابع من أبريل أكثر من 80 مدنيا من بينهم أطفال، وأكدت تركيا والولايات المحتدة ومنظمات دولية أن القوات السورية استخدمت غاز السارين في قصف البلدة.

ودفعت المجزرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى توجيه ضربة صاروخية على قاعدة جوية في حمص الأسبوع الماضي.