أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت مصادر سورية بنقل قوات الحكومة السورية عددا من مقاتلاته الحربية من مطار التيفور العسكري إلى قاعدة حميميم الجوية، تحسبا لأي ضربة أميركية جديدة.

وأضافت المصادر أن القوات السورية كانت قد نقلت طائرات من مطار الشعيرات قبل ساعات من تعرضها للضربة الصاروخية الأميركية، باتجاه مطار التيفور العسكري.

وتوعدت الولايات المتحدة الجمعة بتنفيذ عمل عسكري إضافي في سوريا إثر الهجوم الصاروخي الذي شنته على الشعيرات ردا على هجوم كيميائي تتهم واشنطن دمشق بتنفيذه في شمال غرب البلاد.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي خلال اجتماع لمجلس الأمن إن "الولايات المتحدة قامت بخطوة مدروسة جدا الليلة الفائتة"، مضيفة "نحن مستعدون للقيام بالمزيد، لكننا نأمل بألا يكون ذلك ضروريا".

السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل

واعتبرت أن القصف الأميركي "مبرر تماما" مؤكدة أن القاعدة المستهدفة استخدمت في الهجوم الكيميائي.

وعقد مجلس الأمن جلسة طارئة الجمعة لبحث الضربات الأميركية، وهي أول تدخل عسكري أميركي ضد الحكومة السورية في الحرب التي يشهدها هذا البلد ودخلت عامها السابع.

وتابعت هايلي إن "الولايات المتحدة لن تنتظر بعد اليوم أن يستخدم (الرئيس بشار) الأسد أسلحة كيميائية من دون عواقب. هذه الأيام ولت".

وقالت أيضا "لقد انتقلنا إلى مرحلة جديدة: الطريق إلى حل سياسي لهذا النزاع المروع".

وهاجمت هايلي أيضا دور موسكو معتبرة أنه كان على سوريا أن تمارس نفوذها لدى حليفها السوري.

وأوردت "ينتظر العالم أن تتحرك الحكومة الروسية في شكل مسؤول في سوريا. ينتظر العالم أن تعيد روسيا النظر في تحالفها الذي في غير محله مع بشار الأسد".

السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي