أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في السابع من أبريل 2017، أطلقت القوات الأميركية 59 صاروخا من طراز توما هوك من مدمرتين أميركيتين موجودتان في شرق المتوسط، واستهدفت قاعدة الشعيرات الجوية قرب حمص.

صاروخ توماهوك هو عبارة عن صاروخ جوال يستخدم في مهاجمة أهداف برية ويمكن استخدامه في كل الأحوال الجوية، وهو صاروخ بعيد المدى قادر على إصابة أهدافه بدقة بالغة ويمكن إعادة توجيهيه أثناء تحليقه نحو أهداف أخرى.

يطلق صاروخ توماهوك، الذي تصنعه شركة رايثيون الأميركية، من السفن الحربية الأميركية والغواصات البريطانية أيضا.

كما يتمتع بقدرة على التفاعل مع أكثر من مصدر للمعلومات، مثل الطائرات وأنظمة الأقمار الاصطناعية، كما يمكنه بث المعلومات عبر أجهزة الاستشعار المثبتة عليه. وبوسع الصاروخ التحليق لفترات طويلة وتبديل مساره بأوامر من أنظمة التحكم.

إنفوغرافيك
2+
1 / 6
الهجم جاء ردا على هجوم كيماوي شنه الجيش السوري في خان شيخون
2 / 6
معلومات حول صاروخ توماهوك
3 / 6
يمكن استخدام توماهوك في كل الأحوال الجوية
4 / 6
ينفصل المحرك المساعد بعد 12 ثانية
5 / 6
الضربات الصاروخية الأميركية دمرت 9 طائرات حربية سورية
6 / 6
الضربات الجوية الأميركية في سوريا

   ينطلق الصاروخ بواسطة مجموعة صواريخ ثانوية مساعدة تمثل محرك الدفع، الذي ينفصل بعد 12 ثانية، ليبدأ بعدها عمل المحرك النفاث، ثم يتم تفعيل الأجنحة ليتمكن الصاروخ من التحليق مثل طائرة وذلك على ارتفاع 15-30 مترا.

يشار إلى أن الصاروخ، الذي تستخدمه البحرية الأميركية والبريطانية فقط، مغطى بطبقة لحمايته من الظروف الجوية السيئة.