استقبل العاهل المغربي محمد السادس، نظيره الأردني عبد الله الثاني لإجراء مباحثات في الرباط الخميس، تناولت تعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية بين الأردن والمغرب، والأوضاع في الشرق الأوسط.

وأكد الزعيمان، على أهمية أن تفضي القمة العربية، التي يستضيفها الأردن أواخر الشهر الحالي، إلى بلورة رؤية عربية مشتركة لمعالجة الأزمات والتعامل مع التحديات التي تمر بها المنطقة العربية.

وأكدت المباحثات، التي جرت في القصر الملكي، على ضرورة اتخاذ خطوات عملية ملموسة لتفعيل وتطوير منظومة العمل العربي المشترك، وبما يحقق مصالح الأمة العربية وخدمة قضاياها العادلة.

المباحثات ركزت أيضا على سبل توسيع آفاق التعاون بين البلدين، والبناء على نتائج اجتماعات اللجنة العليا الأردنية المغربية المشتركة، التي عقدت في الرباط العام الماضي، بما يسهم في بناء شراكة استراتيجية بينهما.

كما أشار الزعيمان إلى ضرورة الحرص على إدامة التنسيق والتشاور حيال مختلف التحديات التي تواجه المنطقة، خدمة لقضايا الأمة العربية وتحقيقا لأمن واستقرار شعوبها.

وتطرقت مباحثات الزعيمين إلى أبرز القضايا التي ستبحثها القمة العربية، وفي مقدمتها عملية السلام والقدس، والمصالحة الوطنية العراقية، وتطورات الأوضاع في سوريا وليبيا، وجهود محاربة الإرهاب.