دانت مصر عبر وزارة خارجيتها، الثلاثاء، هجوما تعرضت له منشآت نفطية ليبية، مؤكدة أن هذه الهجمات تعرض الوضع في ليبيا لمخاطر جسيمة.

وأكدت الخارجية المصري في بيان أن تلك الهجمات تهدد بتقويض التقدم الذي حدث في الفترة الأخيرة، سواء على صعيد المسار السياسي ومساعي بناء توافق ليبي -ليبي للخروج من حالة الانسداد السياسى القائمة،  أو على صعيد الوضع الاقتصادي الذي كان قد شهد بوادر تعافي لقطاع النفط الليبي تحت ادارة المؤسسة الوطنية للنفط خلال الأشهر الماضية.

ووفقا لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، فقد شدتت الخارجية المصرية على أهمية: "عدم السماح برهن المسار السياسي في ليبيا لصالح مجموعات غير شرعية تحاول انتزاع دور سياسي، عبر العمل الهدام استنادا لدعم خارجي ولا تمانع من التعاون لتحقيق أهدافها مع تنظيمات إرهابية".