أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عشية انطلاق مباحثات جنيف أربعة حول سوريا، قال المبعوث الدولي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، إنه لا يتوقع حلولا فورية ولكنه يتوقع تناول الأمور والقضايا الاساسية معلنا رفضه محاولة فرض أي شروط على المباحثات.

وأوضح دي ميستورا أن وقف اطلاق النار حاليا هشا، ولكن الوضع يظل أفضل من العام الماضي على حد تعبيره.

وأوضح المبعوث الدولي أن استئناف المحادثات في جينيف، لم يكن ممكنا دون تماسك وقف إطلاق النار.

وفي سياق متصل، قال المعارض السوري أحمد رمضان عضو وفد التفاوض في جنيف إن دي مستورا  سيجتمع غدا مع وفد المعارضة السورية  تمهيدا لاجتماع جنيف.

و قال رمضان، لدى وصوله إلى جنيف، إن المعارضة متمسكة بمطلب الوصول لحل سياسي، من دون الرئيس السوري بشار الأسد. في هذه الأثناء بدأ اجتماع مجموعة الخبراء والفنيين، التابعين للأمم المتحدة، لبحث وقف إطلاق النار في سوريا.