قصف الطيران الإسرائيلي أهدافا في التلال الحدودية بين سوريا ولبنان للجيش السوري ونقاط تتمركز بها ميليشيا حزب الله اللبناني قرب مدينة القطيفة بمنطقة القلمون بريف دمشق، حسبما أفادت مصادر مطلعة.

وأكدت مصادر محلية في منطقة القلمون سماع دوي سلسلة انفجارات، في مواقع عدة، وسمع سكان قرى البقاع الحدودية دوي القصف، إلا أن مصادر حزب الله نفت أن تكون الغارات قد طالت مناطق داخل الحدود اللبنانية. 

ووقعت الانفجارات في مقرات الفرقة الثالثة والتلال المحيطة بها ومخازن عسكرية تابعة لها في السلسلة الشمالية من جبال القطيفة.

وتنتشر في تلك المناطق ميليشا حزب الله، التي تسيطر على معظم قرى القلمون الغربية، بعدما هجرت اَهلها منها.

وبحسب وقائع سابقة، تعتبر إسرائيل وحزب الله قواعد الاشتباك في الساحة السورية مختلفة عما هو سائد على الساحة اللبنانية، وهو ما يبرر قولهم إن الغارات قصفت خارج الحدود.

وتؤكد مصادر مطلعة أن منطقة جبال القطيفة تضم مخازن أسلحة للحزب الذي بات يسيطر على الحدود السورية الغربية المتاخمة للبنان، ويستخدمها لإدخال الأسلحة والمقاتلين من لبنان إلى سوريا.

كيف يخسر حزب الله في سوريا؟