أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ظهرت تطورات جديدة في قضية اعتقال مواطن مغربي في إسبانيا وآخر غامبي في 28 ديسمبر المنصرم، بتهم التحضير لتنفيذ اعتداء إرهابي بمدريد.

وحسب ما نقله موقع "اليوم 24" المغربي، فإن وزارة الداخلية ومصالح المخابرات الإسبانية اعتمدت في اعتقالها للمغربي والغامبي على ادعاءات مخبر لديهما يدعى "لولا"، الذي هو في الأصل صديق لهما.

وأضاف "اليوم 24" أن المخبر نصب لهما فخا في خرجة ترفيهية، حيث حفزهما على تصوير فيديو وهما يخفيان وجههما بلثام وسلاح كلاشينكوف ودفعهما للتلفظ بكلمة "تنظيم إرهابي".

وأسرع "لولا" إلى تقديم الشريط للأجهزة الأمنية بغية الحصول على مبلغ مالي يصل إلى 600 دولار شهريا، تقدمها إسبانيا للأشخاص الذين يبلغون عن الأشخاص الخطيرين كـ"التفاتة شكر".

واقتنعت الشرطة الإسبانية في نهاية المطاف أن المخبر "لولا" خدعها  وورطها في في قضية اعتقال المغربي والغامبي، بعدما لم يتمكن المحققون من إيجاد أي أدلة دامغة تثبت تصريحاته ذلك المخبر.